بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: (وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ). [الشعراء: 80]

الصفحة الرئيسية لموقع العلاج منتجاتنا - موقع العلاج فيــديــو - موقع العلاجحمل الملفات - موقع العلاج عن الموقع - موقع العلاج الطبيعيتواصل معنا - موقع العلاج

موقع العلاج.. المعلومة الدقيقة والعلاج المناسب في مكان واحد.

تصنيفات رئيسية - موقع العلاج

   العلاج بالأعشاب الطبية.

   العودة إلى الطبيعة.

   أسُس المعالجة بالنباتات.

   قيود وضوابط الأعشاب.

   النباتات السامة.

   تحضير الأعشاب وحفظها.

   نظرية التواقيع.

   تاريخ العطارة.

   أعشاب اليمن.

   صور أعشاب من اليمن.

                             المزيد...

 

تصنيفات فرعية - موقع العلاج

   إكليل الجبل.

   الرجلة.

   شقائق النعمان.

   الحبة السوداء.

   خل التفاح.

   زعتـــر.

   النـــانخــة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية

 التداوي بالنباتات والأعشاب الطبية

من عظيم نعم الله على البشرية أن حباها بطبيعة تزهو بألوان شتى من النباتات والزروع، فجعل فيها الجمال والفائدة، وأبدع الخالق في خلقها، وقد ذكر ذلك في كتاب الله عز وجل في أكثر من  موضع، ومنذ القدم عرف الإنسان العلاج بالنباتات والأعشاب الطبية حيث تعتبر الأساس لعلم العقاقير المعروف اليوم، والأعشاب والنباتات الطبية تلعب دوراً هاماً ورئيسياً في الغذاء والدواء على حد سواء، وظل الإنسان قديما وحديثا يداوم على استعمالها لما لها من خصائص علاجية عظيمة، وقصة استخدام الأعشاب في العلاج تعود للعصور الأولى فقد سجل الفراعنة في بردياتهم بعض الأعشاب واستخداماتها في معالجة الأمراض واستخدام نبات الكتان وفقوس الحمار والصفصاف لعلاج الآلام والأورام والخردل للإمساك وسقوط الشعر والترمس للمعدة والحناء والصبار لأمراض الجلد والتحنيط.

 

وكان للعرب والمسلمين باع طويل في المعالجة بالنباتات والأعشاب باعتمادهم على التجارب والملاحظات والبحوث، ولهم يعود الفضل في تعميق المفاهيم والمعارف حول الخصائص العلاجية للنباتات، وظل البحث قائماً على قدم وساق لسبر علم النباتات الطبية، ومن هؤلاء العلماء الرازي حيث وضع كتابا في الأعشاب اسماه الأبنية مستعرضاً فيه حقائق الأدوية واصفاً ما يقارب (500) نبات طبي هذا وقد حذا حذوه علماء كُثر لا مجال لحصرهم في هذه العُجَالة، ولكننا سنفرد لهم قسم خاص يجمع أغلب العلماء والأطباء وكل من كان له دور في العلوم الطبية الإنسانية.

 

اعتقد الكثيرون أن الأدوية المصنعة سوف تحل محلَّ النباتات الطبية المستعملة في الطبّ، والطب الشعبي، وكان من المتوقع أن يتراجع المرض أمام هذه الثورة في عالم العقاقير ولكن الذي حدث هو العكس تماماً، فقد عرف الإنسان الحديث أمراضاً لم تكن معروفة أو منتشرة من قبل بل دخل عصر الأمراض المزمنة ويرجع ذلك إلى التقدم الرهيب في عالم الكيمياء العضوية التي أدخلت مواداً كيميائية في جميع مناحي الحياة.


كذلك فإن الأدوية المصنعة ما زال الكثير منها يفتقر إلى معلومات أدنى، وما زال البحث العلمي يحمل لنا الكثير من الآثار الجانبية الضارة لبعض الأدوية المصنعة بينما أبت حكمة الخالق عز وجل إلا أن يجعل لهذه المواد الفاعلة في النباتات بتركيزات منخفضة سهلة يمكن للجسم البشري التفاعل معها برفق في صورتها الطبيعية.


 

وفي هذا القسم الأساسي والمُوّسع من موقع العلاج كان لزاماً علينا أن نضع بين أيديكم ما استطعنا جمعه وما نعرف منفعته العلاجية الكبيرة لعل وعسى أن يجعلنا الله سببا في شفاء مريضاً من سقمه، والزائر لها القسم سيستمتع بالمعلومات والبيانات والصور التي تتحدث عن الأعشاب والنباتات الطبية وطرق الاستفادة منها واستخدامها ومحاذيرها وغيرها من المواضيع المهمة.

كذلك خصصت مواضيع كثيرة عن أعشاب شبة الجزيرة العربية عامة وأعشاب اليمن خاصة، فبيئة اليمن غنية بالنباتات والأعشاب الطبية، فجباله ووديانه تكتسي بحلة خضراء تتمايل بألوان وأنواع عديدة قد لا تجد بعضها في دول كثيرة في العالم.

 

 

استخدام الأعشاب والنباتات في العلاج

 

 

للأهمية: هذا الموقع وما يحتويه نتاج جهد متواصل وطويل لذلك، لطفاً لا أمراً في حالة نسخك أو نقلك أي بيانات فعليك ذكر المصدر كالتالي:

المعلومات والبيانات الواردة نقلاً عن موقع العلاج Al3laj.com

جميع الحقوق محفوظة al3laj.com لموقع العلاج حسب اتفاقية الاستخدام.

1432هـ - 2011م.

المصادر | تعليقات ومقترحات | اتصل بنا | اتفاقية الاستخدام | أعلن معنا